تكريم محمد بن حاضر ومنحه جائزة خلف أحمد الحبتور للإنجاز في مهرجان طيران الإمارات للآداب 2016

Share on LinkedIn

12-03-2016

دبي، 12 مارس 2016:

مُنح اليوم الشاعر والدبلوماسي ورجل الأعمال الإماراتي محمد بن حاضر، جائزة خلف أحمد الحبتور للإنجاز، في مهرجان طيران الإمارات للآداب 2016. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها منح هذه الجائزة لشخصية بعد رحيلها،  وقد قُدمت الجائزة في أعقاب تكريم الراحل في ليلة افتتاح المهرجان.

ولد محمد خليفة بن حاضر في دبي عام 1948، وفور استكمال تعليمه انضم للعمل الدبلوماسي وعمل في  بيروت وكراتشي قبل أن يصبح عضواً في المجلس الوطني الاتحادي.

IMG_3804

خلف أحمد الحبتور، الذي كان صديقا مقربا من عائلة بن حاضر تحدث عن العلاقة الوطيدة التي ربطتهما قائلاً، “يسعدني تكريم محمد بن حاضر بجائزة الإنجاز مدى الحياة. إلتزام محمد وتفانيه في الأدب خلال مسيرته أفاد كلٍ من الأدب والثقافة في دولة الإمارات العربية المتحدة كما أن إسهاماته في الشعر الإماراتي ولبلده الذي أحبها لا تزال حيا من خلال أسرته وأعماله.

وفي هذاه المناسبة قالت إيزابيل أبو الهول، الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب، ومديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب، “كنا محظوظين لاستضافتنا محمد بن حاضر في مهرجان 2010، في جلسة هامة ومليئة بالأحداث التاريخية. إن  لرحيله أثراً عميقاً في نفوسنا، لكن الكتّاب تخلدهم أعمالهم  وهو ما يزال حياً في نفوسنا بأشعاره وآثاره؛ وفي هذا العام نحتفي بإرث محمد بن حاضر، وليست الجائزة سوى جانب من تقديرنا لشاعرنا الكبير”.

أسس محمد بن حاضر ثقافة راسخة من خلال  قيامه مع سعادة محمد المر، بإنشاء ندوة الثقافة والعلوم في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد اضطلعت الندوة بالنهوض بالحالة الثقافية وشكلت عدداً من البرامج التي تستفيد منها الأجيال من العلماء والأدباء.

أسس جائزة الشيخ راشد للتفوق العلمي، التي تُعد من أهم الجوائز لتقدير المتميزين علمياً، والاحتفاء بجهدهم وبالقيمة الفكرية والمعنوية لدراساتهم. ركزت الجائزة طوال مسيرتها على تكريم المتفوقين في مختلف الشهادات العلمية، وفي السنوات الأخيرة أصبحت تركز على تكريم الحاصلين على الشهادات العلمية والدكتواره في مختلف التخصصات لدفعهم نحو مزيد من العطاء، ليكونوا نبراساً لأجيال المقبلة.

تأسست جائزة خلف أحمد الحبتور للإنجاز عام 2014 ، لتقدير المساهمات الأدبية الفردية في الإمارات العربية المتحدة. و تم منح الجائزة في دورتها الافتتاحية للأستاذة الدكتورة رفيعة غباش، أستاذة علم النفس ومؤسِسة متحف المرأة وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب.وتم منح الجائزة عام 2015 لعبد الغفار حسين، رجل الأعمال الإماراتي، وهو من أوائل الكتّاب في دبي.

لمزيد من التفاصيل عن المهرجان وللتعرف على كافة المستجدات، يرجى متابعتنا على موقع المهرجان: www.emirateslitfest.com

ومواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب:

(www.facebook.com/emirateslitfest)

(www.twitter.com/emirateslitfest) ،(http://instagram.com/EmiratesLitFest)

(http://www.youtube.com/user/EmiratesLitFest)

انتهى