اختتام “واحة الزمن” أولى الفعاليات الخاصة في مهرجان طيران الإمارات للآداب 2016

Share on LinkedIn

09-03-2016

دبي، 9 مارس 2016: اختتم الليلة الماضية برنامج “واحة الزمن” أول الفعاليات الخاصة في الدورة الثامنة لمهرجان طيران الإمارات للآداب، وفي عام القراءة، في أمسية تألق فيها الأدب والموسيقى والعروض الفنية.

وقد حضر حفل الافتتاح كل من سمو الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم.

كانت الأمسية برعاية شريك مهرجان طيران الإمارت للآداب “هيئة دبي للثقافة والفنون” (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة.

وقد أدى أطفال كورال المهرجان النشيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة ونشيد المهرجان “الزمن” الذي يقدم لأول مرة. وتشرف المهرجان بحضور معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، الذي تفضل بإلقاء كلمة خص بها الحدث.

شارك في الاحتفالية الرائعة نخبة من نجوم عالم الأدب، يتقدمهم مؤلف جيمس بوند أنتوني هورويتز و ميرا سيال نجمة البرنامج التلفزيوني البريطانيThe Kumars at No. 42” ” ونجم “عائلتي” الممثل روبرت ليندساي. ومن دولة الإمارات شاركت الروائية ريم الكمالي والكاتب علي أبو الريش، وهو من أبرز الكتّاب في الدولة، والكاتب عبدالله علي حسن، الكاتب الإماراتي الأصغر سناً في المهرجان. تكلل المهرجان بمشاركة شاعرة المملكة المتحدة كارول آن دافي، بمرافقة موسيقى جون سامبسون ورائد الفضاء كريس هادفيلد الذي ألقى كلمة الختام.

IMG_7805 (1024x683)

تم تكريس الأمسية لذكرى الراحل السير موريس فلاناغان، نائب الرئيس التنفيذي السابق لطيران الإمارات، المؤسس المشارك لمهرجان طيران الإمارات للآداب، وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب. كان السير موريس شاعراً متمرساً وكاتباً موهوباً، وتم منحه جائزة شخصية العام في مهرجان طيران الإمارات للآداب 2016، تكريماً له وعرفاناً بدعمه للمهرجان. وتفضل معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائبة رئيس مجلس الإدارة في “هيئة الثقافة والفنون في دبي”، ونائبة رئيس مؤسسة ​الإ​مارات للآداب، والرئيسة الفخرية لرابطة خريجات جامعة زايد، بتقديم الجائزة لعائلة السير موريس، كما قام ابنه جوليان فلاناغان بإلقاء إحدى قصائد والده استحضاراً لذكراه.

تحدثت إيزابيل أبو الهول، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب، ومدير مهرجان طيران الإمارات للآداب، عن دور السير موريس وعن دعمه للمهرجان، قائلة: “ترك السير موريس فلاناغان أثراً كبيراً على جميع الذين عرفوه، وخلف وراءه إرثاً رائعاً. يُعد مهرجان طيران الإمارات أحد ذخائره، فلم يكن السير موريس مجرد داعمٍ ومؤيدٍ لمهرجان طيران الإمارات للآداب، فلولاه لما كان هناك أي مهرجان. فبرؤيته وتفانيه وصل المهرجان إلى ما هو عليه وحقق نجاحاً عالمياً”.

وأضافت قائلة: “لا يمكنني أن أفكر في أي شخص يستحق جائزة شخصية العام أكثر منه، وما هذه الجائزة سوى اعترافٌ بسيطٌ بمساهماته في تعزيز القراءة والتعليم ومحبة الأدب بجميع أشكاله، وكم كنت أتمنى أن يكون بيننا ليستلم الجائزة بنفسه”.

يستمر مهرجان طيران الإمارات للآداب  لغاية 12 مارس برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وبالتعاون مع الراعي الرسمي طيران الإمارات ودبي للثقافة، الهيئة التي تُعنى بالثقافة والفنون والتراث في الإمارة.

يتضمن المهرجان أكثر من 250 جلسة لأبرز الأدباء العالميين، ومن بين الفعاليات العالمية سفينة البُلَغَاء ورحلة عبر الزمن مع مأدبة عشاء وأبيات من أعماق الصحراء، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الجلسات وورش العمل التي يقيمها الكتّاب القادمين من جميع أنحاء العالم.

تبدأ أسعار التذاكر من 50 درهماً، ويمكن للجمهور الحصول على التذاكر عن طريق الموقع الإلكتروني لمهرجان طيران الإمارات للآداب ((https://tickets.emirateslitfest.com/ أو عن طريق مجموعة مختارة من  متاجر “WH Smith” في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة.

تجدون كافة المعلومات حول المسابقات والمستجدات على موقع مهرجان طيران الإمارات للآداب: www.emirateslitfest.com ، على صفحات:

– الفيسبوك www.facebook.com/emirateslitfest

– تويتر www.twitter.com/emirateslitfest

-انستغرام www.twitter.com/emirateslitfest

– يوتيوب http://www.youtube.com/user/EmiratesLitFest

 انتهى