فريا نورث

Share on LinkedIn

The-Turning-Point-High-Res-cover

تتسم أعمال الكاتبة فريا نورث بالديمومة والانتشار في جميع أنحاء العالم. ولدت في لندن ونشأت على محبة المطالعة، وتأثرت بالكاتبة “ماري ويسلي” و”روز تريمان” و”باربارا ترابيدو”، وقد ألهمتها قراءاتها لتبني قضايا الأدب النسوي، وبناء شخوصها القوية والمبتكرة، ضمن طقوس غريبة الأطوار في بعض الأحيان.

نشرت نورث روايتها الأولى، “سالي”، عام 1996، وتوالت رواياتها التي تتصدر قوائم المبيعات، بعد ذلك حتى بلغت أكثر من 13 رواية. من أبرز أعمالها، سلسلة “الأخوات مكابي”، التي تشتمل على أربع روايات.

فازت “نورث” عام 2008 بجائزة رواية العام الرومانسية، عن روايتها التاسعة “حديث وسادة”

في عام 2014 نشرت روايتها “طريق العودة إلى البيت”، واتبعتها، في عام 2015، برواية “نقطة التحول”، التي وصِفت بأنها “قصة مؤثرة تخلد في الوجدان، تدور أحداثها في البقعة الممتدة من ساحل نورفولك، إلى براري “كولومبيا البريطانية” الرائعة .

أسست، عام 2012، مهرجان هرتفورد لكتاب الأطفال، وتقوم على إدارته. “فريا” محكِّمة لدى حملة حماية الريف في إنجلترا لجائزة “معيشة الأرياف”، وسفيرة لمركز مكافحة سرطان الأمعاء.

تعيش  “فريا نورث” في ريف “هرتفوردشاير” مع عائلتها وتقوم بتربية حيوانات أليفة، وتمارس متعة الكتابة في اسطبل في الحديقة الخلفية لبيتها.